مسيرات العودة..

إصابات برصاص الاحتلال في جمعة 'مستمرون' شرق قطاع غزة

إصابات برصاص الاحتلال في جمعة 'مستمرون' شرق قطاع غزة
8/11/2019
 

غزة | المقدسي للإعلام:

 

أصيب العشرات من المواطنين بالرصاص الحي والاختناق جراء استهدافهم من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال مشاركتهم في الجمعة الـ 82 لمسيرة العودة وكسر الحصار التي تحمل اسم " مستمرون "، على طول الشريط الشرقي لقطاع غزة وقبالة السياج الفاصل مع الأراضي المحتلة عام 1948.

 

وبحسب وزارة الصحة بغزة، تعاملت الطواقم الطبية مع 69 إصابة مختلفة منها 29 بالرصاص الحي من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي شرق قطاع غزة.

 

وبدأ المواطنون بالتوافد إلى مخيمات العودة الخمسة شرق قطاع غزة للمشاركة في فعاليات جمعة مستمرون التي دعت لها الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار.

 

من جانبها، دعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار جماهير شعبنا إلى المشاركة الواسعة في الجمعة القادمة في الأسبوع الثالث والثمانين، والتي ستحمل عنوان جمعة (تجديد التفويض لوكالة الغوث) في مواجهة التهديدات والمؤامرات التي تدعو لتصفية الوكالة.

 

وجدد البيان الختامي للهيئة في جمعة "مستمرون، أن "مسيرات العودة متواصلة طالما ظل الاحتلال جاثماً على صدورنا ويمعن قتلاً واعتقالاً وحصاراً وإبعاداً، إن خطورة هذه المرحلة تحتاج إلى توجيه كافة طاقات شعبنا في جميع أماكن تواجده للانخراط في هذه المسيرات".

 

وقال البيان إن تهديدات قادة الاحتلال ضد غزة ليست جديدة، وهي تندرج في إطار محاولات العدو المحمومة تركيع شعبنا في غزة ومقاومته، واستثمارها في إطار الصراعات من أجل تشكيل الحكومة. فعلى الاحتلال أن يتحمل عواقب وتبعات استمرار عدوانه وحصاره على القطاع.

 

وأكدت الهيئة أن الوحدة الوطنية كانت ولا زالت وستظل نقطة الارتكاز الأساسية لنضال شعبنا، والشعلة المتوقدة لاستمراره في المقاومة والتصدي لكل مخططات الاحتلال والمشاريع التصفوية، مؤكدةً أن المخرج الرئيسي لمعضلة استعادة الوحدة والشراكة هي ما تضمنته الرؤية الوطنية التي أطلقتها القوى الثماني، فالانتخابات يجب أن تكون من خلال التوافق الوطني".

 

وقالت: إنه ظل تصاعد وتيرة جرائم المستوطنين بحق الإنسان الفلسطيني واعتداءاته المتواصلة على الأرض وأشجار الزيتون، فإننا نجدد دعوتنا لتشكيل لجان الحماية الشعبية للتصدي لهذه الجرائم.

 

وذكرت أن حلم الاستقلال والتحرير والعودة شكّل أمل كل الفلسطينيين وفي الذكرى الخامسة عشر لإعلان وثيقة الاستقلال ندعو لاستمرار المقاومة والكفاح حتى استعادة حقوقنا كاملة وفي مقدمتها حق العودة والتعويض داعين جماهير شعبنا الى الاستمرار بمقاومته للوصول إلى دولته المنشودة.

 

ويواصل أبناء شعبنا المشاركة في مسيرات العودة كل جمعة، للمطالبة في حقهم العادل بالعودة إلى الديار المحتلة، ومطلبهم الإنساني بفك الحصار.

 

في المقابل، تقمع قوات الاحتلال المتظاهرين في مسيرات العودة، بالرصاص الحي والمعدني والغاز المسيل لدموع وبشكل مباشر ومتعمد، ما أدى إلى ارتقاء مئات الشهداء والجرحى، رغم سلمية المسيرة.

 

يُشار إلى أن الهيئة الوطنية العليا دعت إلى مسيرات العودة بتاريخ 30 مارس 2018، داخل خيم العودة شرقي محافظات القطاع، للمطالبة في كسر الحصار والعودة إلى البلدات المحتلة من قبل الاحتلال.

 
   

للمزيد : أرشيف القسم