خطة دحلان للإطاحة بعباس والإمارات تدفعه لتأسيس حزب ينافس 'فتح'

خطة دحلان للإطاحة بعباس والإمارات تدفعه لتأسيس حزب ينافس 'فتح'
8/11/2019
بقلم : المقدسي للإعلام
 

 

تقارير | المقدسي للإعلام:

 

لا يُخفي القيادي الفتحاوي المفصول محمد دحلان طموحه لتولي رئاسة السلطة الفلسطينية بدلا من رئيس السلطة محمود عباس، ولكن الأمر لا يقتصر على النوايا، إذ إن خطة دحلان للإطاحة بعباس دخلت حيز التنفيذ بالفعل.

 

فبالتزامن مع التحضيرات الفلسطينية الجارية لإجراء الانتخابات العامة، وإمكانية إعلان عدد من القادة الفلسطينيين عن نواياهم لمنافسة محمود عباس على رئاسة السلطة الفلسطينية، يتزايد في الآونة الأخيرة في الأوساط الفلسطينية والإسرائيلية النقاش حول مسألة احتمال غياب عباس المفاجئ عن الساحة، خاصة لأسباب صحية، فالرجل بلغ من العمر عتياً.

 

إذ تخطى عباس الـ85 من العمر، ويعاني أمراضاً عدة، وبين أسبوع وآخر يدخل المستشفى للمراجعة.

 

هذا الوضع غير المستقر يُفسح المجال للحديث العلني عن خلافته ووراثته، وباتت قيادة فتح تحديداً تتحضر لما يسمى حرب الخلافة والوراثة.

 

فهو يحظى بدعم إقليمي لا يخفيه، ويسعى لإقامة علاقات وتنسيق مع بعض المحيطين بعباس، وفي غزة تبدو فرصه قوية، مع ضعف فرص منافسيه من داخل قيادة فتح.

 

توجهات دحلان العلنية بالتقدم للتنافس على وراثة عباس ظهرت جلية قبل أيام حين أعلن أن الترويج لإعادة ترشيح عباس لانتخابات رئاسية جديدة هدفه تكريس الوضع الراهن، وإدامة الانقسام.

 

وقال: “لكننا لن نقبل تجريب المجرب بعد مسلسل الإخفاقات المتكررة في الأداء السياسي والوطني والإداري والمالي، لأن إعادة ترشيح عباس بهذا العمر والحالة الصحية لا تجعله مؤهلاً لأداء مهام رئاسية في السنوات القادمة”.

 

وهو يرى أن شعبيته كبيرة

 

عماد محسن، المتحدث باسم التيار الإصلاحي الديمقراطي الذي يقوده دحلان قال لموقع إن “ترشح دحلان لأي موقع سياسي أمر طبيعي، بما فيه رئاسة السلطة، فشعبيته بالضفة الغربية والقدس ومخيمات اللاجئين بسوريا ولبنان والأردن قائمة، وحضورنا واسع في الضفة، لكن ظروفها الأمنية تحول دون الكشف عن علاقاتنا هناك، واستطلاعات الرأي تمنح دحلان فرصاً جيدة”.

 

وأضاف أن “دحلان كان وما زال وسيبقى في فتح، ويرتب أوراقه مع قادة التيار الذي أسسه لاستعادة الحركة ممن اختطفوها”.

 

هل يمكن أن يدخل في شراكة سياسية مع حماس؟

 

وتابع قائلاً: “علاقاتنا مع حماس قائمة على قناعات مشتركة بعدم إقصاء الآخر، ولدينا توجه لتطوير تفاهماتنا معها في غزة لتحويلها لشراكة سياسية كاملة”.

 

يعلم دحلان جيداً أن عقبات كبيرة تحولُ دون عودته لصفوف فتح، حتى لو غاب عنها عباس، فالرجل عداواته وخصوماته بادية للعيان، ولن يكون سهلاً طيّ صفحاتها بجرة قلم، صحيح أن هناك شبكة مصالح استطاع إنشاءها مع بعض قادة فتح في الضفة، بينهم أعضاء بلجنتها المركزية، لكن النسبة الكبيرة من قيادتها لن ترحب بأن يخلف عباس في رئاستها، فضلاً عن أن يعود إليها.

 

خطة دحلان للإطاحة بعباس.. هل تتضمن إنشاء حزب سياسي منافس لفتح؟

 

هذه القناعات دفعت دحلان وبعض المحيطين به مؤخراً للتفكير بإنشاء حزب سياسي ليس مرتبطاً بفتح، وهو مقترح إماراتي، لأنه قد يسهل عليه الدخول بمنافسة لوراثة عباس.

 

لكن هذا المقترح أثار تبايناً داخل تياره بين مَن تبنى الفكرة، وهم أقلية، ومن رفضها وهم الأكثرية، ممن يرون أنفسهم فتحاويين أصليين، لكن الفيتو عليهم من قيادة فتح ليس كما هو الحال مع دحلان.

 

أبو مازن ذاته هو العقبة الكبرى

 

العقبة الأساسية أمام خلافة دحلان لعباس هو عباس نفسه، مما يعني أن غيابه سيعبِّد الطريق أمام دحلان لوراثته”، حسبما قال حسام الدجني الكاتب والمحلل السياسي.

 

هدف دحلان المستقبلي إن لم يتوافق مع عباس هو إسقاطه، وسنشهد تنافساً شرساً بين المتطلعين لخلافته، ودحلان يسعى لتوظيف كل الأوراق لتحقيق تطلعاته الشخصية: إما بالترشح للانتخابات الرئاسية، أو خلافة عباس برئاسة فتح”.

 

وأضاف أن “دحلان عبر علاقاته المتزايدة مع حماس في غزة يحاول تقوية فرصه المستقبلية، رغم أنه في المرحلة الأولى لغياب الرئيس عباس سيتطلع لقيادة اللجنة المركزية لفتح تمهيداً للصعود للمواقع الرئاسية الأخرى، مع أن جملة عقبات داخلية وخارجية تعترض دحلان لتحقيق تطلعاته الشخصية ومنها الإشكال الجغرافي بين الضفة وغزة»”.

 

حقيقة شعبية دحلان في فلسطين

 

ربما يعتمد دحلان في تطلعه لوراثة عباس على الشعبية التي يحوزها داخل صفوف فتح بغزة، بسبب إهمال عباس للقطاع، ومنح حماس له مساحة من العمل، مقابل ضخه أموالاً إماراتية في غزة، رغم وجود ضغوط داخلية وخارجية على قيادة حماس بغزة بعدم المضي بعيداً في علاقتها معه.

 

لكن شعبية دحلان بالضفة أقل بكثير من غزة، رغم جهوده الحثيثة لفتح خطوط مع قيادات فتحاوية هناك، والترويج له بمخيمات ومدن الضفة، بضخ أمواله هناك، وشراء السلاح والنفوذ بين أفراد الأمن الفلسطيني.

 

المصدر: عربي بوست

 
   

للمزيد : أرشيف القسم